موقع خاص بأساتذة العلوم الإسلاميــة لولايـــة ميلة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تحليل وثيقة خطبة الوداع تأليف الأستاذ فوزي غراب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الأستاذ فوزي غراب
خطبة الوداع
المناسبة والظروف
ألقى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ هذه الخطبة في حجة الوداع يوم عرفة على جبل الرحمة ، وهي الحجة الأخيرة للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في السنة العاشرة للهجرة ، وقد روي أنه حج وعلى جمله رحل رث وعليه قطيفة لا تساوي أربعة دراهم وهو يقول اللهم اجعله حجا لا رياء فيه ولا سمعة. وفي هذه المناسبة نزل قوله تعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } (3) سورة المائدة .
تحليل الخطبة
خطبة الوداع خطبة موجزة في لفظها واسعة وعميقة في معانيها ، تضمنت الكثير من القيم والمبادئ والممارسات التي جاء الإسلام كي ينشرها في العالم حتى يحيى الإنسان مؤمنا سعيداً مطمئناً..
اختصرت الخطبة معالم الدين ومقاصده الأساسية التي عمل الإسلام على ترسيخها طيلة ثلاث وعشرين سنة، في علاقة الإنسان مع ربه ومع نفسه ومع إخوانه المسلمين والناس أجمعين ن بل والكون الواسع الذي يحيط به ، فهي وثيقة فريدة في سبقها ومضمونها وفي تقريرها لحقوق الإنسان، لا كما يراها الإنسان في عجزه وضعفه وجوره ، بل كما يراها خالق الإنسان في سعة علمه وحكمته وعدله ، فهي بحق أول وأقدم إعلان عالمي لحقوق الإنسان .
دعت الخطبة إلى الحفاظ على هوية الأمة من خلال ترسيخ العقيدة الصحيحة والتأكيد على مرجعية الأمة المتمثلة في كتاب ربها عز وجل وسنة نبيها ـ صلى الله عليه وسلم ـ والحفاظ على القيم والآداب باجتناب مداخل الشيطان وعدم الاستهانة بمحقرات الذنوب ، كما دعت إلى الحفاظ على الحقوق العامة والخاصة ضمن مبدأ رعاية الأمانات ، مراعية في ذلك مختلف الدوائر والعلاقات ، فأقرت وحدة البشرية والأخوة الإنسانية العامة وتكريم الإنسان باعتباره إنسانا يتمتع بكامل الحقوق الإنسانية ، فيحفظ دمه وعرضه وماله ما لم يقترف ظلما أو عدوانا ، كما نبهت إلى معيار التفاضل بين الناس المتمثل في تقوى الله تعالى .
وركزت الخطبة على دائرة الأخوة الإسلامية وما تستلزمه من حقوق خاصة ورعاية متميزة ، فتوحيد المؤمنين فرع عن توحيد الله تعالى ، إذ يجب على الأمة أن تحافظ على وحدتها وتماسكها بعيدا عن الاختلاف المذموم الذي قد يؤدي إلى التقاتل بين أبنائها ثم ذهاب ريحها ، ولا عاصم من ذلك إلا بالالتزام بكتاب الله تعالى وسنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
ونبهت الخطبة إلى أهمية الأسرة ومكانتها ودورها في الحياة فأشارت إلى ضرورة صيانة الحقوق المتبادلة بين الزوجين وأوصت بالمرأة خيرا واعتبرتها أمانة يسأل عنها الرجل يوم القيامة ، ودعت إلى التصون والعفة والمحافظة على العرض كما شددت في المحافظة على حقيقة الأسرة ومفهومها من خلال اعتبار الزواج الصحيح والنسب الحقيقي هما العاملان الوحيدان في إثبات الانتماء الأسري .
كما نبهت الخطبة إلى بعض الأحكام الفقهية التي قد يستهين بها الناس في كثير من الأحيان رغم خطورتها وانعكاساتها المؤثرة في المجتمع، من ذلك : إبطال الربا وتشريع القصاص وأحكام الميراث والوصية.


أهم الأحكام والتوجيهات التي تضمنتها الخطبة1.
1. استحباب الوصية بتقوى الله تعالى وطاعته .
2. حرمة الدماء والأموال والأعراض.
3. وجوب آداء الأمانات إلى أهلها.
4. إبطال الربا.
5. تشريع القصاص وتحديد الدية بمائة ناقة.
6. التحذير من إتباع خطوات الشيطان ومحقرات الذنوب .
7. تقرير حرمة الأشهر الحرم وتحريم النسيء .
8. لا محاباة ولا تفضيل في تطبيق أحكام الله تعالى.
9. التأكيد على الأخوة الإسلامية
10. الوصية بالنساء خيرا.
11. التأكيد على حقوق الأزواج والزوجات.
12. ضرورة المحافظة على قيم الأسرة وإثبات النسب وتحريم ادعاء الولد إلى غير أبيه .
13. التأكيد على وحدة الأمة وتماسكها وعدم اختلافها.
14. وجوب التمسك بكتاب الله وسنة رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
15. بيان وحدة البشرية والأخوة الإنسانية وأن أكرم الناس عند الله أتقاهم .
16. تأكيد الرجوع إلى أحكام الشريعة في قسمة الميراث وأنه لا وصية لوارث .
17. حفظ النفوس، وصيانة الدماء من خلال تشريع القصاص والدية.








.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى